أدوات عدّة للبيت

هنا تجد نشاطات سهلة لتخفيف القلق والتوتر. اطّلع عليها كلها أوّلاً وجرب القيام بها كلها. هكذا تستطيع اكتشاف النشاطات التي تساعدك أنت. لأن هذا الشيء مختلف من شخص لآخر. اكتشف لنفسك النشاط الذي يساعدك على الشعور بالراحة عندما تكون متوتراً!

القلب، الدماغ والجماعة

نحن نعمل حالياً كمجتمع يداً بيد لتسطيح “منحنى العدوة”. هذه الحالة تتطلب منا الكثير من التحمل. هذا التشوش المفاجئ في العمل، المدرسة والحياة اليومية العادية. في ماوقف مثل هذه يسأل العديد منا نفسه: ماذا بإمكاني أن أقوم به لنفسي وللآخرين لكي أساعد على تسطيح “منحنى التوتر”؟

قطع التوتر والقلق

الضغط الكبير ليس شيئاَ موجود في عقلك فقط – ولكن هو ردة فعل جسدية أيضاَ! هنا بضع من النشاطات السريعة التي تساعدك على الرجوع إلى التوازن.

مشاركة القدرات تجعلها تقوى

الكلام عن كل الأشياء التي تشغل بالنا هو شيء مهم جداَ. ولكن مشاركة الأفكار عن الأّشياء التي تساعدنا في تخطي هذا الوقت أمر مفيد أيضاَ!

الأيادي المساعدة

للقيام بهذا التمرين ستحتاج لورق، لقلم ول 10 دقائق تقريباَ. تسطيع القيام به لوحدك أو مع شخص آخر.

إبقى نشيطاً. سيفرح قلبك!

النشاط الجسدي هو من أفضل الاستراتيجيات لتخفيف التوتر والإجهاد. هنا البضع من الأفكار عن كيفية تنشيط قلبك إذا كنت بحاجة إلى رفع المعنويات!

النظام ممكن أن يخفف علينا الحمل!

العمل في البيت، إذا لم نكن معتادين على ذلك، وممكن أيضاً في نفس الوقت المساعدة على حل الوظائف المدرسية، هو شيئاً ليس سهلاً أبداً! وضع جدول وقت للجميع يساعدك على تنظيم النهار. الاقتراحات التالية ممكن أن تساعدك على القيام بذلك – ولكن ممكن عندك أنت أفكار أخرى عن كيفية القيام بذلك، التي تحب أن تشاركها معنا؟