النظام يمنح الشعور بالأمان – وبالفرص الأفضل للوالدين!

إمضاء الوقت مع الأولاد في مكان ضيق وفي الانعزال المنزلي هي تجربة جديدة. هذه النصائح ممكن أن تساعدك على تنظيم وقتك. تنظيم الوقت يساعدك على تجنب التوتر والاجهاد ويعطي الأولاد الشعور بالأمان.

اعتنِ بنفسك! كما يشار إليه في الطيارة، أن على الأهالي أن يضعوا قناع الأوكسجين لأنفسهم في القبل، يجب على الأهالي الآن أن تعتني بنسفها في القبل. هذا شيء مهم جداً.

قم بوضع جدول بالاتفاق مع العائلة كلها. هكذا سيكون اتباعه أسهل للجميع.

احتفظ على وقت اعتيادي للاستيقاظ من النوم – ربما تريد أن تستيقظ قبل الآخرين لكي يكون عندك وقت لنفسك؟

احتفظوا على عاداتكم الصباحية. لبس الأولاد لملابس الخروج من البيت يعطيهم الشعور بالنظام!

ما هي النشاطات التي يمكنكم القيام بها؟ اجمعوا كل الأشياء مع بعض لتسهلوا على أنفسكم تنظيم النهار: الوظائف المدرسية، النشاطات التي تريدون القيام بها كالأشغال اليدوية والرسم (لائحة الأمنيات على البراد؟) الوقت الحر لللعب (وفي نفس الوقت الهادىء للعمل؟)

الحركة بقدر الإمكانية، أيضاً في الخارج: على الأقل تمشية أو سبق حول مبنى السكن!

وحتى تناول وجبات الطعام في الأوقات الاعتيادية يساعد على خلق النظام والمحافظة عليه.

مشاهدة التلفزيون والألعاب الالكترونية تساعد على تلهية الأولاد وامضاء الوقت. هل من المحتمل أن تحددوا قواعد جديدة؟ هل ممكن أن يحصل الأولاد على وقت أطول لللعب إذا ساعدوا في أداء الواجبات المنزلية؟ افتحوا الشبابيك وامنحوا نفسكم الفرصة للحركة – حمل الأثقال، الرقص، دولاب الهولا هوب، مسابقات الجمناستيك …

الوقت الثابت للذهاب إلى النوم ينظم اليوم كله ويمنح الوالدين وقتاً لنفسهم.

المحافظة على النظام شيء صعب عندما يكون الجميع دائماً موجودين في البيت! كيف تتعامل مع ذلك؟ هل عندك نصائح مفيدة لنا؟ شاركها معنا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More tools

ما هي طاقة المرونة؟

“طاقة المرونة” تصف إمكانيتك على التعامل مع الأوضاع الصعبة جداً وإمكانيتك على التعافي منها بعد تخطيها. وهذه الإمكانية تعتمد على قدراتك الخاصة وعلى الكثير من الأشياء الأخرى أيضاً…